تامين

الأحد، 12 مايو 2013

معلومات عن المريخ



  عن الكوكب الأحمــــر
المـــريخ
القطر عند خط الاستواء:
6786 كلم
البعد المتوسط عن الشمس:
227.88 مليون كلم
السرعة المدارية المتوسطة:
24.12 كلم في الثانية
السنة بالتقويم الأرضي:
686.98 يوما أرضيا
اليوم بالتقويم الارضي:
24.62 ساعة
الثقالة:
50 كلغ على الأرض=19.1 كلغ على المريخ
درجات الحرارة المتوسطة:

-142.8°/17.6°


التوابع:
2 - فوبوس و ديموس

يتكون المريخ شأنه شأن الأرض من نواة يتراوح شعاعها من 1300 إلى 2000كلم, رداء (1100 إلى 1800كلم), وقشرة سطحية (40إلى 50كلم), و الملاحظ أن القشرة السطحية المريخية أسمك بثلاث أضعاف مما هي عليه في الأرض, ومن خلال الصور التي ألتقطت تباعاً للكوكب الأحمر تبدو فيه الطبيعة رائعة إلى حد الذ هول تراب وصخور حمر تمتد على مساحات شاسعة وتلال مرتفعة ، وجبال حادة يصل ارتفاعها إلى 27000 متر أي ثلاثة أضعاف ارتفاع قمة إفرست في جبال الهملايا أعلى نقطة على الأرض . يذكر أن طبيعة المريخ البركانية الطاغية على الكوكب هي التي يزعم الرواد دراستها تفصيلياً في المرحلة الأولى من المهمة . انطلاقاً من عينات مختلفة من الأربعة ملايين كيلومتر مكعب من الحمم التي قذفها بركان أولمب البركاني في الكوكب قبل ملايين الأعوام



ا


لبداياتالأولىللرحلةإلىالمريخ في النصف الثاني من القرن العشرين في سياق الحرب الباردة لغزو الفضاء بين الأتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية وبالتحديد في عام 1961م اعلن الرئيس الأمريكي آنذاك جون كيندي إن أمريكا سوف ترسل أول أنسان إلى القمر وذلك بعد ارسال السوفييت لرائد الفضاء الأول في التاريخ يوري جاجارين كأول إنسان يدور حول الأرض بالفضاء وبعد ثمان سنوات فقط وبالتحديد في عام 1969م هبطت المركبة الأمريكية أبوللو على القمر ونزل نيل أرمسترونغ كأول إنسان تطأ قدمه سطح القمر ثم تبعه رفيقيه وقال كلمته المشهورة "تلك خطوة صغيرة واحدة للرجل. . . قفزة هائلة واحدة للبشرية." وكان الحدث مثيراً جداً !!!!!!!




في الذكرى العشرين لهذا الحدث التاريخي وهو صعود البشر إلى القمر وقف الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب قائلاً سوف تكون رحلة الغد القادمة لكوكب ثاني وهو المريخ وقدرت التكاليف حينها بخمسمائة بليون دولار والدرساتوالأجراءات المبدئية التي تمت تتلخص في الأمور التالية 1- التصوير الجوي وهذا الدور قام به المسبار الفضائي هابل وكذلك المركبات التي هبطت عليه كا الفايكونغ 1 والفايكونغ 2 ومارس بانفايندر 2 - التحليل البيلوجي لأحجار الكوكب

قام العلماء العاملين في معمل بحوث بيولوجيا الفضاء التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا بتحليل حجرين (مرفقة صورته ) سقطا على القارة المتجمدة الجنوبية يتوقع أن هذين الحجران سقطا من المريخ منذ زمن بعيد جداً وذلك بسبب اصطدام المريخ بمذنب أو كويكب وقد اتضح من نتيجة التحليل وجود مواد عضوية

3 - ارسال المركبات الفضائية للهبوط على سطح المريخ أ - بدأت الرحلات الفضائية لكوكب المريخ بإرسال سفينتي الفضاء الأمريكيتين فايكينغ 1 وفايكينغ 2 وذلك في عام 1976م وهبطتا على سطح المريخ وارسلتا صور عن الكوكب إلى الأرض

ب- وبعد فترة طويلة تصل إلى عقدين من الزمن تمّ ارسال مركبات فضائية أخرى لدراسة سطح المريخ وهي المركبة الفضائية الأمريكية مارس باثفايندروقد انطلقت في نوفمبر من عام 1996م وهبطت على الكوكب الرابع من يوليو عام 1997م وبطريقة مميزة !
كان هبوط المركبة ن الفضائية الأمريكية مارس باثفايندر مميز جداً كونه غريباً حين اخترقت الغلاف الجوي لكوكب المريخ بسرعة تزيد على خمسة وعشون ألف وسبعمائة وخمسون كيلومتر في الساعة ثم تباطأت بعد ذلك بمساعدة مظلة وصواريخ صغيرة حتى هبطت بواسطة عدد من الوسائد الهوائية الضخمة وتفتحت بعد ذلك ثم خرجت منها عربة صغيرة تسير ببطء شديد لأستكشاف السطح وهذه العربة تسمى سوجيرنر
العربة الفضائية سوجيرنرهي العربة الأولى من نوعها حيث قامت باستكشاف المريخ وذلك بارسال معلومات قيمة ودقيقة عن المريخ وكانت الحدث العلمي الأبرز في عام 1997م وقد سجلت مشاهد حية لأرضية المريخ وتعرض الصور هذه الآن على الرواد المؤهلين للقيام برحلة للمريخ وقد وضعت على المريخ بواسطة المركبة الفضائية الأمريكية مارس باثفايندر في الرابع من يوليو عام 1997م ويبلغ وزنها عشرة كيلوغرام ومحيطها يوازي حجم المايكرويف وتعمل على الطاقة الشمسية واستغرقت مهمتها اسبوعاً كاملاً وكان العلماء يوجهونها من على الأرض إلى مواقع مثيرة وتتوجه مباشرة مبتعدة عن العوائق ولو كانت لاترى بالعين وتحاول العثور على طريق كالحشرة عند وجود عوائق ومع نهاية كل يوم تصعد على صخرة وتضع عليها مطياف يسمى مطياف أشعة ألفا وفي الصباح يكون المطياف قد حلل مكونات الصخرة وجميع الأرصاد التي بغثت بها المركبة نشرت على الأنترنت
4- الصور التي تصل الأرض من مركبات تجاوزت مدار المريخ وهذه تمثلها المركبات الفضائية التي تجاوزت مدار المريخ بل المجموعة الشمسية وانطلقت في الفضاء العميق مثل المركبة الفضائية الأمريكية بايونير10 وفويجيرا التي ارسلت عام 1976م ثم تلتها المركبة الفضائية فويجير عام 1977م وهذه المركبات جميعها تجاوزت مدار المريخ وقد ارسلت كثير من الصور عن جميع كواكب المجموعة الشمسية وليس المريخ فحسب



الاستعدادات التي يقوم بها العلماء للقيام بالرحلة الأولى للبشر إلى الكوكب الأحمر تلقى معارضة شديدة من الساسة في الولايات المتحدة الأمريكية ولكن هناك من يؤيد وبقوة هذه الرحلة وعلى رأس هذه المجموعة يقف العالم روبرت زوبرين وقد شكل فريق من الرواد والمعاونين للتوصل إلى أقل التكاليف واسهل الطرق للوصول للمريخ ومعرفته عن قرب وقد شارك في هذه الأستعدادات علماء امريكيون وأوربيون ويابانيون وسموا هذا المشروع مارس أوريزون أي افق المريخ
مكان التدريب على جزيرة تقع في القطب الشمالي للأرض تسمى جزيرة ديفون وهي تبعد عن القطب الشمالي 900 تسمائة ميل شمال كندا وهي أكبر جزيرة في العالم من ناحية البيئة وهي تشبه البيئة المريخية وتعتبر مكاناً شبيهاً بالمكان الذي هبطت عليه المركبة الفضائية فايكينغ ، واكتشفت الجزيرة عام 1997م عندما كان العالم باسكال لي يقود مشروع هوجتون للمريخ وهو مشروع ملحق ببرنامج وكالة الفضاء الأمريكية ناسا ومعهد ستي لدراسة جزيرة ديفون وهذا المشروع كان برنامجاً بحثياً مستقلاً واستمرت الدراسات والأبحاث اربع سنوات للتوصل للبيئة المثالية لبيئة المريخ ،
والجزيرة ذات جو اسمك من جو المريخ ودرجة الحرارة عليها في النهار درجة حرارة المريخ عند خط الأستواء في النهار وهي خمسة درجات مئوية أو أكثر بقليل ، ويندر فيها النبات والحيوان ، وقد ضرب هذه الجزيرة منذ ما يقارب ثلاثة وعشرون مليون سنة مذنب وخلف حفرة هوجتون وسعتها ثلاثة عشر ميلاً مربعاً ، واختلطت مخلفات هذا المذنب مع الجليد مما جعل تربة هذه الجزيرة اقرب لتربة المريخ وتبعد فوهة هوجتون نصف ميل فقط عن محطة فلاش لاين لأبحاث القطب المريخي , وهومشروع (ناسا ستي) ، وجعل العلماء التدريب على فوهة هوجتون بسبب أن حافة ومركز الفوهة بهما بقايا لخزنات مياه حرارية والوديان التي حول الفوهة تشبه لحد كبير وديان المريخ وذلك حسب الصور الملتقطة للمريخ
ويوجد الآن فريق كامل مكون 4000عضو يضم جيولوجيين وفيزيائيين ومنهدسين ورواد فضاء يعملون مع روبرت زوبرين يعملون بقاعدة دينفر ويطلق عليهم رجال الفضاء والرواد ويتدرب على هذه الرحلة طقمان كل طقم مكون من ستة أشخاص وذلك فوق الفوهة وذلك للتأقلم على مناخ المريخ والحياة عليه ويقوم زوبرين بقيادة هذا الفريق والمسمى جميعة المريخ - مشروع المريخ - وقد اقاموا ببناء مكان آخر في صحراء جنوب غرب الجزيرة اسطواني الشكل يشبه البناء الذي اقامته ناسا للرواد الآخرين وسوف يقيموا به بصفة دائمة ولايبرحوه إلا لأكتشاف ما حولهم وهم يرتدوا ملابس الفضاء ويتصلوا بمركز التوجيه في دنفر بعد عشر دقائق وهي المدة التي تصل فيها الموجات الراديوية من المريخ للأرض المكان الذي سيتم الهبوط عليه هو نفسه المكان الذي هبطت عله المركبة الفضائية فايكينغ عام 1972م


تمويل المشروع تم عن طريق جمعية المريخ من التبرعات واشتركات الأعضاء واسهمت شركة فلاش لاين للكمبيوتر بمبلغ 175 ألف دولار وذلك من تكلفة ألواح الالياف الزجاجية التي صنعتها شركة بيوت جاهزة وذلك في عام 2000م وبلغت التكلفة مليون دولار
تمّ انشاء المستوطنة بطريقة عظيمة كلفت كثير من الوقت والجهد والمال وواجهت كثير من الصعوبات ولكن في النهاية استطاعوا التغلب على الصعوبات وتم أنشاء هذه المستوطنة بواسطة اعضاء الجمعية التي قامت بتكلفة نقل الالواح وتكاليف تدريب اعضائها على التركيب التدريب الذي استمر 11 ساعة وبعد ست محاولات استطاعوا أسقاط الألواح من الجو في المكان المناسب من موقع المستوطنة وذلك بواسطة مظلات هابطة من على ارتفاع 35 كيلومتروبعد ذلك ترك العمال المتحرفين في عمل الألواح الذين تمّ استيجارهم لعمل هذه الألواح لعدم وجود روافع وعربات نقل ، مما ادى بهم إلى الأستعانة بخبير استخدم عروق الأشجار والسقالات بدل الروافع وكذلك عربات نقل الأمتعة في المطارات وجعوا الألواح والتي كان عرض الواحد منها ست بوصات وتم النقل في ثلاثة أيام في عواصف ثلجية وبرد قارس وقد قال احد اعضاء الفريق وهو العالم شوبيرت ( هذا مستحيل فإذا كنّا نفكر في الذهاب للمريخ وهذا يبدو لنا مستحيلاً إلا أن المحاولة مطلوبة ) وبتحن الجو تم رفع احد الألواح بقضيب من الصلب وبعده تم رفع الألواح وبعد ذلك أقاموا قبة على جدران المستعمرة مكونة من اثنا عشر لوحاً بزنة 165كلغ ثم تم رفع العلم المريخي ذي اللونين الأحمر والأخضر وذلك برعاية زوبرين وأقام تلك الليلة في المستعمرة هو ولي

قامت العالمة كارول ستوكر بتجميع الأنسان الآلي وطوله قدمين وسرعته 8 أميال في الساعة ويمكن تعديل مساره بالأشارات الراديوية واقامت مدة اربعة أيام في القاعدة لتجربة مهمتها على سطح المريخ وسوف يعيشوا طاقم التدريب لمدة عام في هذه القاعدة المريخية الأولى على الأرض لمدة عام والعمل على تلافي كل الأخطاء وهم على الأرض والتدريب على جمع العينات وتحليلها والتدريب على الآلات والعربات التي تستخدم في المريخ والتي كيّفت لتكون شبيهة بجو المريخ وضغطه الجوي وهي تعتبر عند الطواريء طوق النجاة للرواد على المريخ وانهى المهندسون عمل العربة المسماة الروفر وهي عربة كبيرة ذات ست عجلات مهيأة لحمل اربعة رواد وكذلك التدريب على الأنسان الآلي وعدم تعارض عمله مع البشر وكذلك التدريب على تقدير المياه اللازمة للرحلة ودراست الصخور وتحليلها وسوف يتم استخدام عربة على المريخ تسمى هيبريون (اي أبو الشمس ) وهي عبارة عن انسان آلي يعمل 24ساعة وعلى الطاقة الشمسية بخلايا كهروضوئية تتجه نحو الشمس باستمرار ويحمل كميرا تصوير ويعمل في الظل وهو يعمل بكفأة أكبر على الكواكب التي تدور بسرعة بطيئة كعطارد التي يومها 56 يوم أرضي

وسوف تقوم جمعية المريخ في انشاء محطات تجريبية في كل من استراليا وإيسلندا وكذلك الآن تجري مشاورات حول ارسال قمريتن واحدة للذهاب والأخري للعودة بدلاً من مركبة فضائية كبيرة كالتي استخدمت في الرحلات إلى القمر بدليل نجاح الرحلات إلى محطة الفضاء مير وذلك لتقليل الطاقة المستخدمة والتكلفة والوزن والوقت وتسمى هذه المركبة اريز التي ستعمل بقوة الصواريخ المخزنة في مخازن ناسا حالياً وستحمل المركية 130 طناً من معدان الفضاء وكانت هناك فكرة تقتضي تركيب هذه المركبة (آريز) في مدار الأرض ولكن روبرت زوبرين طوّر تقنية جديدة لأستعلال المصادر المتوفرة على المريخ وذلك لتقليل الوقود المستهلك وذلك باستخدام قمرة العودة جو المريخ مما يغني عن اسقاط وقود يفقد في حالة عدم الهبوط بعيداً عنه ففكر زوبرين في ارسال العربة ERV الجوالة الفارغة واستبدل محتواها من الطعام والأوكسجين الذي كان سيستخدمهما الطاقم لتوليد الوقود فوق المريخ ليضخ في خزنات ستعمل على المريخ كمحطة وقود كما ذكر احد اعضاء الجمعية مازحاً وهي عبارة عن خزان كبير يسع آلاف الأمتار المكعبة علمأ أن غلاف المريخ الجوي ما نسبته 95% من غاز الكربون مما يسمح بانتاج الأوكسجين السائل الذي تحتاج إليه محركات المركبات خلال المهمة كما أن هناك مهمة موكلة للرجال الآليين وهي بناء قاعدة مساحتها 100 متر مربع بارتفاع طابقين سكنيين معزولة الجدران بمادة صلصالية من أرض المريخ نفسه وهي التي ستستقبل المهماة ما قبل الأخيرة والأخيرة عامي 2020-2022م وسترسل المركبة ERV مرة ثانية في نفس الوقت الذي ترسل فيه القمرة التي تحمل الرواد وستصل بعدهم بفترة وجيزة وسترسل لها رسالة لتأتي إليهم وإذا نجحت المهمة الأولى فسيعود الرواد في العربة الثانية ويتركوا الأولى لمن يأتي بعدهم وهكذا ترسل مع كل رحلة عربة أخرى لتبقى احتياطاً للهروب في حالة الطواريء وسوف يرحل الطاقم في رحلة تستمر ستة أشهر في قمرة سكنية طولها 5 متر وقطرها 8 متر (الصورة أعلى ) تحمل أربعة رواد وطعامهم ولكن ليس بها وقود سوى ما يمكنهم من الوصول للمريخ وسيبقوا حتى يجدوا العربة الأولى وكل رحلة ستحمل وحدة سكنية وتترك هناك حتى تتكوّن قاعة سكنية بعد عدة رحلات وجميع هذه الأجراءات خفضت التكاليف بشكل كبير جداً وغير متوقع حيث بلغت عشر ما كان مقرر لها أي 50 مليار دولار فقط

موعد الرحلة حدد موعد الرحلة في 31 مارس عام 2024م عند الساعة 23 والدقيقة 45 ولأن هذا الموعد لم يؤكد بعد لأنه سيكون تبع لما يحقق العلماء من تقدم في الأبحاث والدراسات ويمكن تقديمه ويمكن تأخيره ويمكن ألا يحدث أبداً علماً بأن السنة في المريخ تستمر 687يوماً وسيكون الموعد عندما يكون المريخ في أقرب نقطة من الأرض وفي نفس الاتجاه من الشمس وهذا يحدث مرة كل سنتين وتستمر الرحلة مابين ستة أشهر وسنتين حسب القرب من الأرض لأن المسافة ما بين المريخ والأرض من 80 مليون كلم و400 مليون كلم علماً بأن الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب قد اعلن أن وصول الإنسان للمريخ سيكون عام 2019م والعلم عند الله